ويكيليكس: اليمن طلبت من السعودية والإمارات وقطر إمدادها بعتاد وآليات عسكرية مختلفة شملت أكثر من ألف مركبة مدرعة لمواجهة حرب صعدة

يواصل المصدر أونلاين نشر ترجمـه خاصة بوثائق ويكيليكس حول اليمن. وننشر اليوم وثيقة أمريكية تتحدث عن طلب اليمن رسمياً من السعودية والإمارات وقطر إمدادها بعتاد وآليات عسكرية مختلفة شملت أكثر من ألف مركبة مدرعة لمواجهة حرب صعدة. 


- رقم البرقية: 07SANAA454
- تاريخ كتابتها: 27/03/2007
- التصنيف: سرية
- الموضوع: دعم طلب اليمن للمركبات المدرعة
- مصنفة بواسطة: نائب السفير نبيل خوري
 - المراجع: A. SANAA 406 ـ B. SANAA 367 - C. SANAA 36


1- هذا طلب عمل لوزارة الخارجية. من فضلك انظر الفقرة السابعة.
2- كما هو مبين في المرفقات [المراجع]، فإن حكومة الجمهورية اليمنية قد طلبت رسمياً من حكومات المملكة العربية السعودية وقطر والإمارات العربية المتحدة التحويل بشكل عاجل لمئات من مركبات الجيش المدرعة لتعزيز قوات الدفاع الحكومية، وبشكل خاص نتيجة تزايد الاضطرابات في الشمال. ووفقاً لمصادرنا في الحكومة اليمنية، فإن وزير الداخلية العليمي سلّم شخصياً طلباً خطياً إلى الملك عبد الله بن عبد العزيز، كما واتصل الرئيس صالح شخصياً برئيس دولة الإمارات العربية المتحدة لتقديم هذا الطلب. وكان الرئيس صالح دعا نائب السفير، في 25 مارس، ليلتمس من حكومة الولايات المتحدة الدعم بخصوص التعاون في نقل حاملات الجنود المدرعة من أجل وقف «النزيف» في محافظة صعدة.


3- الحكومة اليمنية لم تتلقّ أي التزامات مؤكدة حتى الآن بشأن المعدات العسكرية المطلوبة. وفي 26 مارس تلقى وزير الداخلية العليمي اتصالاً هاتفياً من وزير الداخلية السعودي محمد بن نائف، أكد له بالقول «نحن ندعمكم» مقدماً اعتذاره لتأخير الدعم الذي طال عما كان متوقعاً. ومن جهتها التزمت حكومة الإمارات بإرسال «سيارات مدرعة» فقط، والتي لن تكون مناسبة للمناورات العسكرية في تضاريس اليمن الجبلية الوعرة.
4- وزودت الحكومة اليمنية السفارة (post) بصورة من الطلبات التي أرسلت إلى حكومات السعودية والإمارات وقطر وقد تضمنت ما يلي:
- السعودية : 400 ناقلة جنود مصفحة (APC).
- قطر : 300 ناقلة جنود مصفحة.
- الإمارات العربية المتحدة : 300 ناقلة جنود مصفحة النمر2 (NIMR II) ; 50 سيارة شحن النمر 6× 6 (NIMR 6X6) ; 50 سيارة شحن 4 أبواب النمر 4× 4 ( 4 X 4 NIMR ) و 50 سيارة شحن – بابين النمر 4X4 ( 4 X 4 NIMR).


5- كما قدمت الحكومة اليمنية أيضاً طلبات أخرى إضافية تتمثل بشبكة اتصالات وأسلحة وعتاد وقائي، وسوف يقوم المركز [السفارة] بإرسال هذه التفاصيل بشكل مفصل إلى مسؤول NEA / ARP المختص بمكتب اليمن.


6- التعليق : وفقا لآخر ما يمكن تذكره، فالمركز [السفارة] لم يسبق لها أن رأت صالح يتابع على هذا النحو بإلحاح كبير من أجل الحصول على الدعم، كما لم يسبق له حتى أن كان صريحاً جداً مع الجيران الإقليميين حول القصور الأمني في اليمن. كما أن رجاءه الحماسي يعكس القلق المتزايد من ارتفاع خسائر الحكومة في صعدة، والتي كانت في معظمها بسبب القناصة والكمائن الهجومية للقوافل العسكرية غير المحصنة أو قليلة التسلح. وحتى قبل اندلاع النزاع الحالي، كان المركز [السفارة] قد أدرك افتقار القوات اليمنية لوسائل النقل الآمن والموثوق للقوات، وتضمنت ناقلات الجنود المدرعة في باب العروض المقترحة 1206 الخاص بالمساعدات العسكرية. كما أن الحكومة الأمريكية أيضا حولت سابقاً فائض الـ M113s إلى الحكومة اليمنية، غير أنها لم تكن بأعداد كافية لتلبية الطلب الحالي. انتهى التعليق.


7- طلب الإجراء: السفارة تحث بقوة وزارة الخارجية الأمريكية مناقشة حكومات السعودية والإمارات وقطر على أعلى المستويات المناسبة لحثها على سرعة الاستجابة لليمنيين نظراً لطبيعة المرحلة الحساسة لتوقيت طلبها، ولإظهار حسن نية الحكومة الأمريكية من خلال استعدادها للتعاون في تسريع الموافقة على نقل أي مركبات أمريكية المنشأ والتي قد يرغبون في نقلها إلى اليمن.
خوري

 

الترجمــة خاصة بالمصدر أونلايـــن 


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك