صدور كتاب يرصد السرد في اليمن خلال 70 عاماً

 

صدر عن وزارة الثقافة ضمن اصدارات تريم عاصمة للثقافة الإسلامية كتاب بعنوان (ببليوجرافيا السرد في اليمن من 1939 حتى 2009م)، للدكتور إبراهيم أبو طالب أستاذ الأدب والنقد الحديث المساعد ورئيس قسم اللغة العربية بكلية التربية - أرحب.

 

ويحتوي الكتاب في أقسامه الثلاثة على ببليوجرافيا مفصلة عن القصة القصيرة والرواية وأدب الطفل.

 

ويضم الكتاب بين دفتيه محاولةٍ لرصدٍ شاملٍ للسرد اليمني من قصة قصيرة ورواية مما نُشِر في الصحف والمجلات الدورية وما طُبِع منها في مجموعات قصصية وروايات، وكذا رصد لما كُتبَ من دراسات أكاديمية وكتب وفصول ومباحث في كتب ومقالات نقدية ومقدمات.

 

كما يضم الكتاب متابعات لاكثر من مائتي ناقد يمني وعربي واجنبي تابعوا المشهد السردي اليمني خلال سبعين عاما بدأت من 1939م؛ وانتهت بنهاية 2009م، بما في ذلك رصد وتقويم للببليوجرافيات السابقة، إضافةً إلى رصد ببليوجرافي لأدب الطفل في اليمن من دراسات وكتب، وفصول في كتب وقصص وشعر ومسرحيات ومجلات ومقالات نقدية مع الإشارة إلى أسماء عدد كبير ممن كتب للأطفال وممن رسم لهم تجاوز المائة.

 

وتهدف هذه "الببليوجرافيا" حسب الدكتور أبوطالب إلى أن تكون مرجعاً مهماً للباحثين والدارسين والمهتمين بالسرد في اليمن كما تسعى إلى التأكيد على مبدأ التواصل الثقافي (الإبداعي، والنقدي) لدى القاصِّين، والروائيين، وكتَّاب أدب الطفل، والنقاد على حدٍّ سواء، لما لهذا الرصد الببليوجرافي من أهمية علمية وتوثيقية في معرفة الجهود السابقة، لتكون الإضافة عن وعيٍ كاملٍ.

 

وبحسب المؤلف فان هذه الببلوجرافيا تاتي تلبيةً لدافع تذليل الصعاب التي تواجه الباحثين في الأدب والنقد عندما يتعلق الأمر بالوقوف على مصادرهم ومراجعهم الأساسية منها والثانوية؟ متْناً قصصيا أو روائياً أو نقديًا ؟ وادخاراً للوقت والجهد معاً، وحتى لا ينطلق الباحثُ ؟ أيُّ باحثٍ ؟ من بدايات منفصلة، أو من فراغٍ يعتقدُ فيه أنه أول من تَطأُ قَدَمُـهُ هذا الميدان، وما ذاك إلاّ لتشتت هذه الجهود وعدم ضبطها في مثل هذه الببليوجرافيات العلمية المتخصصة التي من غاياتها تعزيز مبدأ التواصل الفكري، لأن العلم نهرٌ مُتَّصِلُ الجريانِ يجدرُ الوقوف على معرفة حدوده وخريطته العامة من المنبع إلى المصب قبل الولوج في نقطة جزئية منه.

 

الجدير بالذكر أن الدكتور إبراهيم أبو طالب متخصص في نقد الرواية والقصة القصيرة اليمنية، وقد حصل على رسالتي: الماجستير بعنوان (الموروثات الشعبية القصصية في الرواية اليمنية)، والدكتوراه عن اطروحة بعنوان (القصة القصيرة في اليمن بين التراث والتجديد) من جامعة القاهرة.

 

ويعدّ هذا الكتاب هو الكتاب العاشر للشاعر والأكاديمي أبو طالب ضمن مؤلفاته التي منها: دراسات علمية ونقدية، ودواوين شعرية، بالإضافة إلى عدد من الإصدارات الخاصة بأدب الطفل التي نَفَّذَتْ بعضها شركةٌ مصرية في صورة فيديو كليب على أقراص cdملحنة ومغناة بأصوات الأطفال تبث بعضها على عدد من القنوات الفضائية.


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك