ترامب يتعهد للأمريكيين بمحاسبة الضالعين في اقتحام الكونغرس

ترامب يتعهد للأمريكيين بمحاسبة الضالعين في اقتحام الكونغرس

قال الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته، دونالد ترامب، إنه "أصيب بصدمة وحزن" من اقتحام الكونغرس يوم 6 يناير/كانون ثانٍ الجاري، متعهدا بمحاسبة كل الضالعين في عملية الاقتحام.

جاء ذلك في كلمة مصورة نشرت على الحساب الرسمي للبيت الأبيض، على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، الأربعاء، قبل أيام معدودة من انتهاء فترة رئاسته وتنصيب الفائز في الانتخابات الأخيرة، الديمقراطي جو بايدن، يوم 20 يناير.

وأضاف قائلا "أريد أن أكون واضحا جدا، إنني أدين بشكل غير قابل للتفسيرات العنف الذي شهدناه الأسبوع الماضي، لا مكان على الإطلاق لأعمال العنف والتخريب في بلادنا. كما لا مكان لها في حركتنا. جعل أمريكا عظيمة من جديد يعني الدفاع عن هيمنة القانون".

وتابع ترامب قائلا "عصابات العنف تتحدى كل ما أؤمن به أنا، وكل ما تدافع عنه حركتنا. ليس من الممكن أن يقوم أي من الأنصار الحقيقيين لي بدعم العنف السياسي... أو إبداء عدم الاحترام بحق أجهزة الأمن أو العلم الأمريكي".

وزاد "شهدنا عنفا سياسيا خرج عن نطاق السيطرة، شهدنا كثيرا جدا من الاضطرابات والعصابات وأعمال الترهيب والتدمير. لابد أن يتوقف هذا، إن كنتم من اليمينيين أو اليساريين، الديمقراطيين أو الجمهوريين. لا مبرر للعنف أبدا".

وشدد على أن "الولايات المتحدة دولة قانون، وهؤلاء الذين تورطوا في هجمات الأسبوع الماضي سيتم تقديمهم للعدالة".

وأشار لوجود مخطط لإجراء مظاهرات خلال الأيام القريبة في واشنطن وفي أنحاء مختلفة من البلاد، مضيفًا "الهيئة السرية الأمريكية أبلغتني بالتهديدات المحتملة... وأصدرت توجيهات للوكالات الفدرالية باستخدام كل الموارد اللازمة لضمان نقل السلطة".

واستطرد ترامب قائلا "نقوم بنقل آلاف عناصر الحرس الوطني إلى واشنطن لتأمين المدينة وضمان انتقال (السلطة) بشكل آمن ودون وقوع أي حوادث".

وأردف موضحًا أنه شعر "بصدمة وحزن عميق بالمصيبة التي حصلت في الكابيتول الأسبوع الماضي"، داعيا كل الأمريكيين إلى "تجاوز انفعالات اللحظة".

وتأتي رسالة ترامب وسط أجواء من التوتر الأمني في البلاد على خلفية أحداث اقتحام الكونغرس يوم 6 يناير التي أثارت موجة غضب تجاه الرئيس الحالي وأدت إلى إطلاق الديمقراطيين في مجلس النواب عملية لعزله.

وفي وقت سابق الأربعاء، صوت مجلس النواب الأمريكي الذي يسيطر عليه الديمقراطيون، لصالح الموافقة على عزل ترامب.

وهذه المرة الأولى في تاريخ الولايات المتحدة التي يصوت فيها على إجراءات عزل رئيس للمرة الثانية خلال فترته الرئاسية.

وصوت لصالح العزل إلى جانب الديمقراطيين 10 نواب من الحزب الجمهوري الذي ينتمي إليه ترامب، حسب "سي إن إن".

ويتهم قرار العزل ترامب بـ"التحريض على التمرد" لدوره في أحداث الشغب المميتة في مبنى الكونغرس، الأسبوع الماضي.

وسيبقى ترامب في منصبه ومن المرجح أن ينهي فترة ولايته لأن الأمر يتطلب إدانة من مجلس الشيوخ لإقالته.

وفي سابقة خطيرة بالحياة السياسية الأمريكية، شهدت واشنطن، يوم 6 يناير/كانون الثاني الجاري، مواجهات بين قوات الأمن ومحتجين من أنصار ترامب اقتحموا مبنى الكونغرس، أسفرت عن مقتل 5 أشخاص بينهم ضابط شرطة، واعتقال 52 آخرين. 


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك