النيابة توجه بالتصرف في شحنة "سماد اليوريا" وإخراجها من ميناء ومدينة عدن باعتبارها "مادة خطرة"

النيابة توجه بالتصرف في شحنة "سماد اليوريا" وإخراجها من ميناء ومدينة عدن باعتبارها "مادة خطرة"

وجهت النيابة العامة في العاصمة المؤقتة، مؤسسة موانئ خليج عدن بالتصرف بشحنة "سماد اليوريا" المخزنة في المنطقة الحرة "كالتكس" بما يؤدي لإخراجها من الميناء ومن مدينة عدن.

جاءت التوجيهات بناء على ما تم التوصل اليه في تقرير الخبرة من الأدلة الجنائية، والذي أفاد بأنه يمكن لهذه المادة أن تكون متفجرة بعد تحويلها لنترات اليوريا، وإضافة مادة كيميائية أخرى، بناء على أقوال الخبير الكيميائي لدى الأدلة الجنائية.

ووفقا لمذكرة وجهها وكيل نيابة البحث الجنائي القاضي أنيس ناصر علي لرئيس مؤسسة موانئ عدن، فإن المادة المذكورة محظورة وممنوع دخولها الأراضي اليمنية.

وكان تقرير رسمي صادر عن إدارة الأدلة الجنائية في عدن، قال إن الحاويات الست التي تحدث عنها نشطاء والموجودة في ميناء عدن لا تحتوي على "نترات الأمونيوم" مؤكداً أن المادة الموجودة هي "سماد اليوريا".

واضاف المحققون في تقرير نشره صفحة الأدلة الجنائية على فيسبوك يوم الثلاثاء، أن اليوريا -بشكلها المتواجدة في الحاويات- لا يمكنها أن تنفجر.

وعقب الانفجار الذي شهدته العاصمة اللبنانية بيروت، ثار جدل واسع في الشارع اليمني بعد معلومات نشرها نشطاء عن وجود حاويات تحوي مادة "الأمونيوم" ما دفع النائب العام علي الأعوش لتكليف وكيل نيابة عدن بالتحقيق في صحة هذه المعلومات.


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك