الإفراج عن 22 أسيراً من قوات الجيش والحوثيين في تعز عبر وساطة محلية

الإفراج عن 22 أسيراً من قوات الجيش والحوثيين في تعز عبر وساطة محلية

نجحت وساطة تقودها شخصيات محلية، الثلاثاء، في إنجاز صفقة تبادل للأسرى بين قوات الجيش وميليشيا الحوثي في محافظة تعز، جنوب غرب اليمن.

وقال مصدر مطلع للمصدر أونلاين، إن الوساطة التي يقودها المحامي عبدالله شداد والشيخ عبداللطيف المرادي، نجحت في تنفيذ الصفقة التي شملت إطلاق سراح 22 أسيراً من الجانبين.

ووفقا للمصدر، فقد تم الإفراج في عملية التبادل عن 13 من عناصر ميليشيا الحوثي مقابل 9 من أفراد الجيش، بينهم مختطفين مدنيين.

من جانبه، أكد عبدالقادر المرتضى رئيس لجنة الأسرى في وفد الحوثيين المفاوض، الإفراج عن 13 أسيرا تابعا لهم من جبهة تعز.

وقال المرتضى أن العملية تمت عبر تفاهمات محلية، دون ذكر مزيد من التفاصيل.

وفي وقت سابق اليوم، كشفت اللجنة الدولية للصليب الأحمر عن مباحثات تجري حالياً بين الحكومة اليمنية وميليشيا الحوثي، من أجل إطلاق عدد "هام" من الأسرى.

ونقلت وكالة فرانس برس، عن فرانز راوخنشتاين، رئيس وفد اللجنة الدولية للصليب الأحمر في صنعاء، أن "الأطراف تتحدث اليوم عن إطلاق سراح عدد هام من المحتجزين ولكن ما زال يتوجب الاتفاق على اللوائح والتطبيق".

يذكر أن الطرفان وافقا في محادثات السويد التي جرت عام 2018 على تبادل 15 ألف أسير، وسلموا لوائح بأسماء هؤلاء الى وسيط الامم المتحدة.


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك