الحكومة تدعو المنظمات إلى القيام بالمعالجات السريعة واللازمة لآثار الأمطار والسيول

الحكومة تدعو المنظمات إلى القيام بالمعالجات السريعة واللازمة لآثار الأمطار والسيول

جدد وزير الإدارة المحلية رئيس اللجنة العليا للإغاثة عبد الرقيب فتح، دعوته لمنسقة الشؤون الإنسانية في اليمن، ليز غراندي ،الى "القيام بالمعالجات السريعة واللازمة لآثار الأمطار والسيول على السدود والحواجز المائية في محافظتي عمران ومأرب وبقية المحافظات".

وحسب وكالة سبأ الرسمية فقد أكد فتح ، في خطابه الموجه لمنسقة الشؤون الإنسانية ، على "أهمية إصدار التوجيهات العاجلة لمنظمة الأغذية والزراعة (الفاو) والقيام بالمعالجات السريعة واللازمة لأثار الامطار والسيول على السدود والحواجز المائية وإيجاد معالجات لانجراف المساحات الزراعية وأملاك المزارعين في محافظات مأرب وعمران وأبين ولحج والحديدة وغيرها من المحافظات ووضع خطط إنقاذ ودعم السلطات المحلية في المحافظات المتأثرة من السيول والفيضانات".

وشدد على "ضرورة التنسيق مع برنامج الاغذية العالمي وبقية المنظمات ذات العلاقة بسرعة ارسال الفرق الميدانية الى المناطق المتأثرة من السيول والفيضانات ومد المحتاجين بالمساعدات الضرورية وتوفير مخيمات لنقل النازحين الى أماكن آمنة بعيد عن مجاري السيول".

ودعا وزير الادارة المحلية ،السلطات المحلية في المحافظات غلى "سرعة حصر الأضرار والمتضررين، والرفع بالتقارير العاجلة عن الأضرار والإجراءات المتخذة حيال ذلك، والتنسيق المستمر مع المنظمات الأممية والدولية والمحلية لإغاثة المتضررين وتلافي آثار السيول على الممتلكات الخاصة والعامة".

وكان فتح قد أكد أن "تداعيات واثار المنخفض المداري في المحافظات اليمنية محل متابعة مستمرة من القيادة السياسية والحكومة".

من جانبها دعت وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل نائب رئيس اللجنة العليا للإغاثة الدكتورة ابتهاج الكمال، "منظمات المجتمع المدني الى تكثيف التدخلات الانسانية ومد المتضررين في تلك المناطق بالمساعدات الايوائية والاغاثية".

وشددت الكمال على "ضرورة التدخل العاجل والسريع لمد المتضررين في محافظة الحديدة ومناطق الساحل الغربي بكافة الاحتياجات اللازمة، بعد الاضرار الكبيرة التي تعرضت لها وتسببت بخسائر كبيرة في الممتلكات الخاصة والعامة وخسائر في الثروة الحيوانية والمساحات الزراعية".

وأشارت إلى أن "الحالة الانسانية التي يمر بها المتضررين في تلك المناطق مأساوية جداً وتستدعي التدخل العاجل والسريع لمد المتضررين الاحتياجات الضرورية".

ودعت "المنظمات الاممية والاقليمية والدولية الى التدخل الانساني في إغاثة المتضررين ومدهم بالمساعدات الايوائية والغذائية وكافة الاحتياجات الضرورية والتخفيف من معاناتهم".

وأكدت وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل على "أهمية تفعيل المبادرات الأهلية والمجتمعية من المنظمات ورجال الأعمال في مد المتضررين بالمساعدات الانسانية".

وكانت الوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النازحين(حكومية) قد أعلنت في وقت سابق أن السيول جرفت بشكل كلي وجزئي مساكن 2.242 نازحا في محافظات مأرب وأبين والضالع.

ومساء الإثنين سجلت السلطات الصحية في محافظة مأرب، 21 حالة وفاة وإصابة جراء هطول الامطار وتدفق السيول التي تشهدها المحافظة.

وخلال الأيام الماضية شهدت عدد من المحافظات اليمنية أمطار وسيول غزيرة أدت لأضرار كبيرة في المخيمات والمنازل والطرق الرئيسية والمزارع، فيما تستمر تحذيرات خبراء الأرصاد من هطول الأمطار.


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك