من أمام مقر التحالف بعدن.. أمهات المختطفين والمعتقلين يطالبن بسرعة الإفراج عن أبنائهن خوفاً من جائحة كورونا

من أمام مقر التحالف بعدن.. أمهات المختطفين والمعتقلين يطالبن بسرعة الإفراج عن أبنائهن خوفاً من جائحة كورونا

طالبت أمهات المختطفين والمعتقلين بالعاصمة المؤقتة، الحكومة ومجلس القضاء الأعلى والنائب العام سرعة التحرك للإفراج عن أبنائهن المعتقلين والمخفيين قسرا في سجون عدن.

جاء ذلك في وقفة احتجاجية نفذتها الأمهات صباح اليوم الإثنين أمام مقر التحالف بالبريقة.

وعبر بيان الوقفة عن استنكار الأمهات استبعاد تعميم النائب العام رقم (7) لسنة 2020م -بشأن الإفراج المؤقت ومنح رؤساء النيابات صلاحيات استثنائية للإفراج عن السجناء بسبب جائحة كورونا.

وحمل البيان النيابة العامة والقضاء، وإدارة سجن بير أحمد، مسؤولية حياة وسلامة وصحة جميع المعتقلين.

كما دعا البيان التحالف واللجنة التي شكّلها للكشف عن مصير المخفيين قسراً بعدن، وإلى "مضاعفة جهودها بشكل استثنائي بسبب جائحة كورونا لإنقاذ أبنائنا المخفيين".

وناشد البيان الأمين العام للأمم المتحدة، والمفوضية السامية لحقوق الإنسان، والصليب الأحمر والمنظمات الحقوقية والإنسانية، الضغط بشكل جاد وعاجل على الجهات المعنية، لانقاذ المعتقلين المخفيين قسراً والإفراج عنهم.

وقال البيان إن الأمهات يعشن قلقاً بالغاً لا يفارقهن ليلاً أو نهاراً على حياة "40" مخفي قسراً من أبنائهن، و"42" معتقل تعسفي في سجن بير أحمد.

تأتي هذه الوقفة ضمن سلسة وقفات احتجاجية لأمهات المختطفين وأمهات المعتقلين تعسفاً والمخفيين قسراً بعدن؛ بسبب خوفهن من تفشي فايروس كوفيد-19 في السجون وتوالي الدعوات الدولية والإجراءات التي يتخذها العالم، والدعوات التي وجهها الأمين العام للأمم المتحدة والمفوضية السامية لحقوق الإنسان لكل دول العالم لإطلاق سراح المختطفين والمعتقلين.


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك