العفو الدولية: 100 ألف مدني نزحوا من الحديدة بعد احتدام المعارك

العفو الدولية: 100 ألف مدني نزحوا من الحديدة بعد احتدام المعارك

أفادت منظمة العفو الدولية، الخميس، بأن عشرات الآلاف من اليمنيين يفرّون من الحديدة، مع احتدام القتال على خطوط الجبهة، بالقرب من المحافظة الغربية التي يسيطر عليها الحوثيون، وحذّرت من أن هناك "ما هو أسوأ" إذا وصلت الحرب إلى مناطق الحضر.

وقالت المنظمة إن الأمم المتحدة تقدّر عدد النازحين على طول الساحل الغربي لليمن في الشهور الأخيرة بنحو 100 ألف، معظمهم من الحديدة، ثاني أكبر محافظة من حيث عدد السكان.

وقالت راوية راجح، كبيرة مستشاري برنامج الاستجابة للأزمات في منظمة العفو، في بيان: "الأثر الذي تركته هذه الحملة العسكرية الجديدة على المناطق الساحلية بغرب اليمن واضح من القصص المؤلمة التي يتداولها المدنيون الذين شرّدهم الصراع".

وتابعت: "إنها لمحة مما يمكن أن يحدث على نطاق أوسع إذا امتد القتال وبلغ مدينة الحديدة الساحلية ذات الكثافة السكانية العالية".



شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك