أتلتيكو مدريد يفلت من انتفاضة سبورتنج لشبونة

اتلتيكو مدريد يفوز

تأهل أتلتيكو مدريد إلى نصف نهائي الدوري الأوروبي، اليوم الخميس، رغم خسارته بهدف دون رد، أمام مضيفه سبورتنج لشبونة، في إياب ربع النهائي، مساء يوم الخميس.

وسجل هدف سبورتنج لشبونة الوحيد، فريدي مونتيرو، في الدقيقة 28.

واستفاد أتلتيكو مدريد من فوزه ذهابا بهدفين نظيفين، في ملعب واندا ميتروبوليتانو.

وبدأ سبورتنج لشبونة المباراة بالضغط العالي، من أجل تسجيل هدف مبكر، حيث استحوذ بنسبة كبيرة، على مجريات اللقاء، ما ساعده على تهديد مرمى الحارس السلوفيني، يان أوبلاك، الذي تألق بصورة خيالية في التصدي لرأسية سباستيان كواتس، بالدقيقة 12، بعد ركلة ركنية من برونو فيرنانديز.



وتلقى سبورتنج لشبونة ضربة موجعة، بإصابة جيريمي ماثيو في الدقيقة 26، ودخول رادوساف بيتروفيتش بدلا منه.

ونجح سبورتنج لشبونة في تسجيل الهدف الوحيد، من رأسية قوية لفريدي مونتيرو، في الدقيقة 28، بعد عرضية من برونو فيرنانديز.

وقدم سبورتنج لشبونة أداءً مثاليًا، في نصف الساعة الأول، عبر السيطرة والضغط العالي، وسط غياب تام من رجال المدرب، دييجو سيميوني، الذين لم يخلقوا أي فرص على مرمى الحارس، روي باتريسيو.



وبدأ أتلتيكو مدريد الشوط الثاني بصورة مغايرة، حيث كاد دييجو كوستا أن يعادل النتيجة، في الدقيقة 50، بعد خطأ من مدافع سبورتنج لشبونة، لكن مهاجم الروخي بلانكوس أهدر الفرصة.

وتعرض كوستا للإصابة في الدقيقة 52، ليدخل المهاجم المخضرم، فرناندو توريس، بدلا منه.



وحاول أنطوان جريزمان الاعتماد على نفسه، بالتسديد في الدقيقة 58، لكن باتريسيو تعامل مع الكرة بصورة جيدة.

وتحسن مستوى أتلتيكو مدريد، مقارنةً بالشوط الأول، حيث هدد مرمى أصحاب الأرض، بينما واصل لشبونة الضغط العالي.

وأخرج المدرب، دييجو سيميوني، لاعبه فيتولو، صاحب المستوى المتواضع، ليدخل أنخيل كوريا بدلا منه.

وأطلق مونتيرو تسديدة في الدقيقة 65، لكن أوبلاك كان في المكان الصحيح، وتصدى لها بنجاح.

وفي الدقيقة 70، جاء التغيير الثاني من جورجي خيسوس، مدرب سبورتنج لشبونة، بخروج براين رويز، ودخول روبين ريبيرو.

وتصدى روي باتريسيو لانفراد جريزمان، في الدقيقة 82، قبل أن يهدر الفرنسي فرصة التعديل مجددًا، في الدقيقة 83، بعد تمريرة رائعة من أنخيل كوريا، لتنتهي المباراة (1-0) لأصحاب الأرض.

طباعة إرسال

إرسل لصديقك

شارك برأيك

لديك 1000 حرف لكتابة التعليق