في هجوم على قاعدة للأمم المتحدة.. مقتل جندي في هجوم مسلّح شرقي الكونغو الديمقراطية

قوات حفظ السلام دار فور

قتل، اليوم الإثنين، جندي تنزاني تابع للبعثة الأممية في الكونغو الديمقراطية "مونوسكو"، وأصيب 12 آخرون، في هجوم استهدف قاعدة أممية شرقي البلاد.

 

وفي تصريح للأناضول، قال المتحدث باسم البعثة، فلورونس مارشال، إن "هجوما استهدف القاعدة الأممية بالكونغو الديمقراطية ببلدة 'مامونديوما'، التابعة لمحافظة بيني (شرق)، في نحو الساعة (5.30) بالتوقيت المحلي" (3.30 تغ).

 

وأضاف أن "جنديا من القوات التنزانية التابعة للبعثة لقي حتفه، فيما أصيب 12 آخرون ينتمون جميعهم إلى لواء التدخل للأمم المتحدة".

 

ولفت إلى أن البعثة الأممية "مرّت منذ مساء أمس الأحد، إلى الهجوم سواء على الأرض أو في الجوّ"، لدعم الجيش الكونغولي في عملياته ضد المتمرّدين الأوغنديين التابعين لـ "تحالف القوى الديمقراطية".

 

وتخوض القوات الكونغولية، منذ أول أمس السبت، معارك ضارية ضدّ متمرّدين أوغنديين تابعين لـ "تحالف القوى الديمقراطية".

 

و"تحالف القوى الديمقراطية" هي مجموعة مسلحة أوغندية تأسّست في عام 1995، وهي لاجئة في الكونغو الديمقراطية، ويطلق عليها، أيضا، اسم "جيش تحرير أوغندا".

 

ويجمع هذا التحالف تحت لوائه الحركات المعارضة للرئيس الأوغندي، يوري موسيفيني، بينها: "الحركة الديمقراطية المتحدة"، و"الجيش الوطني لتحرير أوغندا"، و"جيش تحرير أوغندا المسلم".

 

ويبلغ عدد قوات التحالف نحو ألف و500 مقاتل، يتمركزون في سلسلة جبال "روينزوري" (سلسلة جبال صغيرة وسط إفريقيا، على الحدود بين أوغندا وجمهورية الكونغو الديمقراطية).

 

ومنتصف سبتمبر/ أيلول الماضي، قتل جندي تنزاني تابع للبعثة الأممية، وأصيب آخر في هجوم استهدف القاعدة الأممية نفسها.

 

وتعتبر "المونوسكو" المنتشرة في الكونغو الديمقراطية منذ 1999، أكثر البعثات الأممية حول العالم رجالا، بأكثر من 16 ألف رجل .

 

 

 

 

*صورة من الارشيف لقوات حفظ السلام 

طباعة إرسال

إرسل لصديقك

شارك برأيك

لديك 1000 حرف لكتابة التعليق

الأكثر قراءة في شؤون دولية

اضغط للمزيد

استفتاء