مقاومة شبوة تحمل سلطة حضرموت مسؤولية اغتيال القيادي بارحمة وتعتبر ما جرى له استهدافا لمناهضي الميليشيا

القيادي في مقاومة شبوة با رحمة

 حملت المقاومة الشعبية بمحافظة شبوة، السلطة المحلية بحضرموت ممثلة بمحافظ المحافظة وقائد المنطقة العسكرية الثانية و مدير الأمن بالساحل مسؤولية مقتل القيادي محمد عوض بارحمة.

 

وقالت المقاومة إن القيادي بارحمة عثر على جثته في مستشفى ابن سيناء في المكلا وعليها آثار تعذيب، بعد اعتقاله الجمعة الماضية من قبل قوات النخبة الحضرمية.

 

وأضاف بيان المقاومة إن بارحمة كان له "دور كبير في توفير الاحتياجات للمقاومة بشبوة لمواجهة المليشيات الانقلابية التي اجتاحت المحافظة"، معتبرة ما جرى له "جريمة واستهدافا لعناصرها وتصفيتهم نتيجة مقاومتهم للمليشيات الانقلابية وتعدها جريمة لا تسقط بالتقادم".

 

وطالب البيان بسرعة التحقيق في "الجريمة النكراء وإظهار الحقيقة للرأي العام وتقديم الجناة إلى القضاء لينالوا الجزاء العادل".

 

كما طالبت مقاومة شبوة بسرعة الكشف عن مصير شقيقي الشهيد عيدروس و وليد عوض بارحمة و إطلاق سراحهما فوراً مع رد الاعتبار لهما و إعادة كافة ممتلكاتهم المصادرة.

طباعة إرسال

إرسل لصديقك

شارك برأيك

لديك 1000 حرف لكتابة التعليق