اختتام تدريبات بحرية "سعودية أمريكية مصرية إماراتية" بالتزامن مع التوتر في السواحل اليمنية

سفن حربية

اختتمت تدريبات بحرية "سعودية أمريكية مصرية إماراتية"، في البحر الأحمر، بالتزام مع التوتر الذي شهدته السواحل اليمنية بعد استهداف الحوثيين لسفن نفطية سعودية.

 

واستهدف الحوثيين ناقلتي نفط سعودية أواخر الشهر الماضي، ما دفع السعودية إلى اعلان وقف شحناتها النفطية عبر مضيق باب المندب،  قبل ان تتراجع مجدداً اليوم السبت وتعلن استئناف نقل شحناتها النفطية عبر المضيق.

 

وقال الجيش المصري في بيان له، السبت، ان فعاليات التدريب البحري المشترك (تحية النسر – استجابة النسر 2018 ) اختتمت، والتي استمر لعدة أيام في نطاق المياه الإقليمية المصرية بالبحر الأحمر.

 

وأوضح البيان ان الفعاليات التدريبية نفذته وحدات من السفن والقوات الخاصة البحرية والقوات الجوية للدول المشاركة.

 

وبحسب البيان "شمل التدريب اشتراك المدمرة ( USS JASON DUNHAM ) من الجانب الأمريكي"، مضيفاً إن “فعاليات التدريب نفذتها وحدات من السفن والقوات الخاصة البحرية والقوات الجوية للدول المشاركة”.

 

كما اشتمل التدريب العسكري على “تخطيط وإدارة أعمال قتال مشتركة لجميع عناصر المعركة البحرية الحديثة، إضافة إلى السيطرة البحرية المرتبطة بتنفيذ مهام القوات في تحقيق الأمن البحري بمناطق واسعة في البحر والقدرة على مقاومة الأعمال الإرهابية المحتملة”

 

طباعة إرسال

إرسل لصديقك

شارك برأيك

لديك 1000 حرف لكتابة التعليق