شاب حوثي عاد من الجبهة يرمي نفسه وطفله من جبل شاهق في مناخة

شاب حوثي عاد من الجبهة يرمي نفسه وطفله من جبل شاهق في مناخة

شهدت مديرية مناخة، غرب العاصمة صنعاء، اليوم الأحد، تفاصيل مأساة إنسانية، جراء انتحار مقاتل حوثي يعاني من ظروف وأزمة نفسية، بإلقاء نفسه مع طفله من جبل شاهق.

وقال شهود عيان لـ«المصدر أونلاين»، إن المقاتل الحوثي محمد حسين العرسة (24 عاماً) عاد قبل أيام من المعارك التي يخوضها الحوثيون، وكان يعاني من أزمة وضغوط نفسية ومعيشية.

وأوضح أحد سكان المنطقة، وهو شاهد على الحادثة إن العرسة ألقى طفله مصطفى (3 أعوام) من جبل شاهق بمنطقة مناخة، ومن ثم ألقى نفسه عقب ذلك، ما أدى إلى وفاتهما على الفور.

وقال إن المسلح الحوثي ترك وراءه زوجته الحامل.

وأضاف بأن الشاب كان يقاتل في صفوف الحوثيين، وقبل شهرين من انتحاره عاد إلى أسرته، إلا أنه كان يعاني من ضغوط نفسية ومعيشية شديدة، ربما هي ما دفعه للانتحار.

ولفت الشاهد، إلى أن مشرف الحوثيين في المنطقة رفض دفن جثة الشاب بحجة البحث عن الجاني، إلا أن سكان المنطقة أصروا على دفنه، مؤكدين أنه انتحر بسبب الظروف المعيشية التي يمر بها.

ويعاني الكثير من الشباب في مناطق سيطرة الحوثيين من ضغوط نفسية كبيرة، خصوصا أولئك الذين ذهبوا بالقتال في جبهات الجماعة، وقد سجلت العديد من الجرائم ارتكبها هؤلاء بحق أنفسهم، أو أقاربهم، أو بحق مواطنين آخرين في مناطقهم، بسبب تلك الظروف.



شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك